إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > مقابلات وآراء


صبيح :قضية القدس يجب أن تكون رأس أجندة الأمة رسمياً وشعبياً

محمد صبيح

"محمد صبيح"

 الخميس 16 تشرين الثاني 2007م 02:52 AM

المصدر: خاص الملتقى


أكد السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشؤون فلسطين أن الأحداث الجارية في القدس وما نشاهده ونعلمه عن الممارسات العدوانية لسلطات الاحتلال على المقدسات في القدس  يعتبر خطيراً للغاية حيث أن هذه الحفريات الجديدة والأنفاق الكثيرة والتضييق على اهلنا في القدس يحتاج إلى وقفة عربية وإسلامية.
وقال صبيح في تصريحات لموقع ملتقى القدس الالكتروني :نحن في وقت حرج للغاية بالنسبة للقدس لأن المحتلين لديهم مخططات طويلة الأجل ويعملون على تنفيذها ليل نهار منذ 40 عاماً دون توقف كما أن الأنفاق  فيها كنس ومعابد وأماكن استراحة كل ذلك تحت مدينة القدس هذا فضلاً عن أن الأنفاق الجديدة ستمر من تحت المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وهذا يتطلب موقف عربي وإسلامي جاد وداعم لأهل القدس وأن تكون قضية القدس في مقدة أجندة سياسة الدول العربية وأن تكون على رأس أعمال كل وزير خارجية عربي بل وكل مواطن عربي ومسلم في العالم.
وشدد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية  في تحذيره قائلاً :لقد أصبح من العبث الاعتماد على بيانات أو شعارات أو غير ذلك من دون دعم مادي وسياسي وإعلامي ..القدس في خطر.
ورداً على سؤال حول إمكانية عقد قمة عربية طارئة إذا استمرت الممارسات الإسرائيلية العدوانية وزادت الأخطار على المسجد الأقصى وسائر المقدسات في القدس قال صبيح :كل شىء وارد وهذا يعتمد على استشعار الدول العربية وقادتها لهذه الأخطار وضرورة وضع حد لهذه الممارسات العدوانية ..كما أن قضية القدس إسلامية أيضاً وليست عربية فقط.
وحول موقف قرارات الشرعية الدولية مما يجري في القدس قال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية :ونحن في زمن القطب الواحد لا مكان لقرارات الشرعية الدولية إلا بقوة الموقف العربي والإسلامي وأي تراخي من جانب الأمة لن يؤدي إلا لمزيد من تمادي الإحتلال في ممارساته ولا ننتظر من أمريكا التي تحتضن إسرائيل أن تدفع في اتجاه تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تصب في صالح الحقوق  العربية والإسلامية بالرغم من وجود قرارات صادرة حتى بشأن القدس الغربية ولكنها لم تحترم ولا ننتظر من الجانب الإسرائيلي أن يحترم أي قرارات أو معاهدات. 
 
 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2018، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى