إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > مقابلات وآراء


الغنوشي :إما أن تتبنى الأنظمة العربية خطة لتحرير القدس أو ترحل

راشد الغنوشي

"راشد الغنوشي"

 السبت 17 تشرين الثاني 2007م 06:52 PM

المصدر: خاص الموقع


طالب الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية، الفلسطينيين بتوحيد صفهم وأن يضعوا حداً للتنازع الداخلي الذي يضر بالقضية الفلسطينية كثيراً وبصورتها في العالم وقال "نحن لا نسوي بين المتنازعين فهناك دائماً متسبب في الأحداث ولكن نقول الأكثر غيرة على القضية هو الذي ينبغي أن يكون أول مبادر للاتصال والحوار"
وقال الغنوشي في مقابلة خاصة مع موقع ملتقى القدس الالكتروني إن ملتقى القدس الدولي يكتسب أهمية في كشفه للعالم ما تتعرض له القدس من أخطار ولكن من المهم أن يكون الملتقى منطلقاً لخطط عملية  إذا انبثقت عنه مؤسسة تكون مهمتها وضع خطط وتنفيذها بحيث تكون توصيات المؤتمر خطة عملية وليس مجرد كلام وأن تعمل هذه المؤسسة على الحفاظ على الوجود العربي والإسلامي في القدس وتدافع عنه سواء تمثل هذا الوجود في البشر او المساجد والكنائس والآثار وأن تضغط على المؤسسات الدولية وتحثها على ذلك لوقف الإنتهاكات والوقوف في وجه استكمال مخطط تدمير القدس .
وأكد الغنوشي على أهمية محاربة التطبيع على المستوى العربي والإسلامي وقطع أية علاقات مع الكيان الصهيوني والضغط على دول المنطقة من أجل أن تتبني مشروعاً لتحرير القدس وإلا يكون البديل هو تغيير الأنظمة العربية. وبالنسبة للمجتمع الدولي عليه أن يعي الوجود العربي والإسلامي في القدس وأن يحمي هذا الوجود الذي يرتكز على شرعية لا يمكن انكارها .
وأشار الغنوشي إلى أنه ينبغي على الملتقى أن يطرح سؤالاً هو :ماذا سيكون الرد على هدم المسجد الأقصى ؟ حيث أن المخطط الصهيوني يدور حول هدم مسجد الأقصى وبناء الهيكل او المعبد اليهودي مكانه .. فماذا ستفعل الأمة الإسلامية لو حدث ذلك .والسؤال أيضاً كيف يمكن توخي حدوث ذلك .
وحول مؤتمر آنا بوليس والمتوقع منه قال رئيس حركة النهضة :لا ينبغي التعويل على مؤتمرات التسوية فهي لا يرجى منها خير ولا ينتظر منها نفع سواء للقدس أو القضية الفلسطينية بشكل عام  وأن ما قد يحدث هو تقديم تنازلات ليس من الجانب الصهيوني بل من الجانب العربي فربما يكون هناك المزيد من تقديم التنازلات بدون مقابل . 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2017، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى