إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > الأخبار


المشاركون في معرض ملتقى القدس الدولي راضون عن نجاحه وينتظرون تكرار التجربة

المعرض المرافق لملتقى القدس الدولي

"المعرض المرافق لملتقى القدس الدولي"

 السبت 18 تشرين الثاني 2007م 02:23 AM


شهد ثالث أيام المعرض الذي يقام على هامش أعمال ملتقى القدس الدولي في اسطنبول إقبالاً واسعاً من عدد كبير من الحاضرين والمشاركين من داخل تركيا وخارجها، وعبروا عن رضاهم عن فعاليات معربين عن أملهم في تكرار التجربة.

وقدر د. أحمد جونش السكرتير العام للجمعية التركية للتضامن مع فلسطين المشاركة في تنظيم الملتقى عدد زوار المعرض حتى صباح هذا اليوم بحوالي ألفي زائر، مشيرا إلى أن المعرض شهد اليوم ارتفاعاً ملحوظاً وصل إلى نحو خمسة آلاف في عدد الزوار الأتراك.

وعن نسب المشاركين في المعرض قال جونش إن نحو 30% منهم قدموا من خارج تركيا، من فلسطين والأردن ولبنان وسوريا ومصر وتونس والمغرب والجزائر وماليزيا وإندونيسيا وإيران وتركمانستان والمجر وبريطانيا، مشيرا إلى أن معظمهم من العاملين لأجل القضية الفلسطينية والداعمين لها.

وأضاف أن عقد هذا الملتقى في اسطنبول التي هي بمثابة الأم للعالم الإسلامي، شكّل خطوة مهمة في طريق عودة الطفل للأم، وفتح باباً للتعاون بين مختلف الدول العربية والإسلامية من جهة، وتركيا من الجهة الأخرى، وأثبت أن الجميع على اختلاف أصولهم ولغاتهم وأعراقهم ما زالوا متعلقين بالمدينة المقدسة.
وعن تقييمه لتجربة عقد الملتقى قال جونش إن ما لمسوه من نجاح وإقبال كثيف يشجعهم لتكرار التجربة، متمنياً أن يكون الملتقى القادم أكبر حجماً وأكثر فاعلية، لأن القدس تحتاج إلى حشد كل الجهود الممكنة للعمل من أجلها.

ومن القدس نفسها شارك عدد كبير من المؤسسات والشخصيات، من بينهم جمعية نور العين للمكفوفين في القدس، التي قال وفدها إنه لمس اهتماماً بالغاً من قبل الحضور بمعاناة المكفوفين في المدينة، مشيراً إلى الإقبال الكبير الذي أبداه الزوار والمشاركون بإنتاجهم. وعن تقييمه للمشاركة في المعرض اعتبر الوفد أن تجربته كانت ناجحة 100%. وأضاف أن الملتقى وفر فرصة نادرة لمكفوفي القدس لإطلاع العالم على قضاياهم ومعاناتهم، مبدياً رغبة الجمعية في المشاركة مجدداً وبفاعلية أكبر في حال تجدد عقد الملتقى.
كما شهد المعرض الذي ينتهي غدا الأحد مشاركة كثيفة من لبنان من خلال عدد من المنظمات والمؤسسات، ومن بينها حزب الله الذي رأى مسؤول الشباب فيه يوسف بسام أن حجم الإقبال كان جيداً جداً، وأن الملتقى شكّل فرصة بالنسبة لهم للتواصل مع الشعب التركي، ووفّر فرصة لمختلف الشعوب للتعبير عن تمسكهم بالقدس كإرث حضاري إنساني وعن رغبتهم في دعم الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن هناك أهمية خاصة لعقد الملتقى في مدينة اسطنبول بما تمثله من حضارة وإرث تاريخي، وأعرب بسام عن أمله في أن يجد إعلان اسطنبول طريقه إلى التنفيذ الفعلي، حتى لا يبقى العمل من أجل القدس حبراً على ورق.

ومن جهته أشار الوفد المغربي الذي مثلته الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة إلى الإقبال المتزايد الذي يشهده المعرض، وإلى التفاعل الإيجابي مع معروضاتهم ذات الصلة بالقضية الفلسطينية.
وقال إن عقد الملتقى في مدينة اسطنبول تحديداً يحمل دلالة خاصة، كونها آخر عاصمة للخلافة الإسلامية، وملتقى للحضارات. وأضاف أن الملتقى شكل فرصة بالنسبة للهيئة للتعارف والتواصل وتبادل التجارب مع مختلف المؤسسات والشخصيات العاملة لأجل القدس من مختلف دول العالم. وأعرب الوفد عن أمنيته في تكرار هذه التجربة وتطويرها بما يخدم قضايا الأمة بشكل عام، وقضية القدس بشكل خاص.
اما الوفد الجزائري فقد كانت له تجربة مميزة في هذا الملتقى، حيث مرت قافلة مؤسسة أبو الهدى من الجزائر بكل من تونس وليبيا وسوريا ولبنان قبل أن تصل براً إلى اسطنبول. وأوضح أعضاء الوفد أن فكرة رحلتهم كانت بالنسبة لهم بمثابة حلم تحقق، معلّقين بالقول إنهم طرقوا كل الصعاب لأجل القدس. وأثنى الوفد على المحاضرات التي أقيمت ضمن فعاليات الملتقى وعلى مضمون المعرض، مضيفاً أنه وفر لهم فرصة للتعارف والتواصل وتبادل التجارب مع شخصيات ومؤسسات عدة في إطار العمل من أجل فلسطين والقدس.
ومن بين الجمعيات التركية المشاركة جمعية كاردلين (Kardelen ) في اسطنبول، والتي تسعى ضمن أهدافها للتعريف بالقضية الفلسطينية والأخطار التي تتعرض لها مدينة القدس، إلى جانب السعي لتأمين التعليم للطالبات المحجبات اللواتي حرمن من متابعة تحصيلهم الدراسي الجامعي بسبب الحجاب. وعبرت الجمعية عن بالغ سعادتها باستضافة تركيا للملتقى واعتبرته شرفاً لها.

[ تحميل ملف DOC ] [ تحميل ملف PDF ]






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2017، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى