إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > الأخبار


مسؤول القافلة الإعلامية: مسيرتنا مستمرة لدعم قضية القدس

القافلة الجزائرية متوجهة إلى اسطنبول

"القافلة الجزائرية متوجهة إلى اسطنبول"

 السبت 18 تشرين الثاني 2007م 02:54 AM


وصلت "القافلة الإعلامية من أجل قدسنا الشريف" التي انطلقت من الجزائر براً قبل 15 يوماً من أجل المشاركة في فعاليات ملتقى القدس الدولي.
وقد مرّ 19 جزائرياً  على كل من لبنان وسوريا ليصلوا أخيراً إلى اسطنبول للمشاركة في حفل فني ضمن فعاليات الملتقى.
وقال ابن عمر البشير ـ المسؤول عن تنظيم الرحلة ـ "أعددنا برنامج القافلة ومسارها في كل من الجزائر وتونس ودمشق وبيروت واسطنبول إلا أن تأخر إصدار التأشيرات والخشية من عدم اللحاق بالملتقى جعلنا نقتصر على لبنان وسوريا واسطنبول".
وقد تم توديع القافلة من قبل السلطات الجزائرية بحضور نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني المرافق للقافلة إلى دمشق وبيروت.
وانطلقت القافلة جواً من الجزائر إلى دمشق ثم توجهت براً إلى بيروت ومنها عادت إلى سوريا وصولاً إلى اسطنبول.
وأوضح البشير إلى أن الفكرة الأولى كانت بالاتجاه إلى أقرب نقطة مع الحدود الفلسطينية "واخترنا معبر رفح إلا أن الظروف والعوائق حالت دون ذلك وجاءت دعوة مؤسسة القدس لتدفعنا نحو التوجه إلى اسطنبول.
وعن النشاطات التي قامت بها القافلة خلال رحلتها قال البشير: "أقمنا فعاليات في دمشق وبيروت من خلال التبادل المشترك ما بين الهيئات الثقافية والجمعيات ومجمع المشايخ في كل من بيروت ودمشق كما قمنا بجولة إلى جنوب لبنان للاطلاع على مخلفات حرب تموز ـ يوليو 2006. وتم تسجيل ندوة صحفية مشتركة بنقابة الصحافة في بيروت بمشاركة الهيئات المستقبلة بالإضافة إلى عقد ندوة إعلامية مع الهيئات المشاركة من لبنان في ملتقى القدس الدولي.
وعرض مصطفى حريز ـ المسؤول الإعلامي للقافلة الانطباعات التي واكبت عديدة للذين شاهدوا مسير القافلة وأبدوا اندهاشهم واستغرابهم بها خاصة وأن المشاركين فيها كانوا يحملون لافتة عليها شعار الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين: "نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة" وقال: "كانت الأنظار تلتفت إلينا لأننا كنا ننشد بعض الأناشيد الخاصة بالقدس والتقينا مع كبار الشخصيات الدينية في دمشق في مجمع كفتارو الذين أبدوا إعجاباً كبيراً في هذه المسيرة وتم تبادل الأدرع والهدايا. وفي لبنان التقينا مع العديد من الشخصيات وكانوا مبتهجين وتمنوا لو كان الشعب العربي كله يسير في هذه القافلة حتى تكون بادرة خير لدعم القدس".

أما عن العوائق التي واجهت القافلة فتلخصت في التمويل وتأخر التأشيرات والخشية من فوات الملتقى وأوضح البشير "أننا كدنا لا نشارك بسبب الضغط على الحجوزات في الرحلات الجوية. واشترينا التذاكر الساعة الثانية صباحاً من نفس يوم الرحلة."
وعن مستقبل هذه المشروع قال مسؤول القافلة: "لن نتوقف عند هذا الحدث ولكننا مستمرون من أجل دعم قضية القدس فبعد مشاركتنا هنا سنقوم بحملة إعلامية أخرى تبدأ ببيان إعلامي في الجزائر عن إنجازات هذه القافلة ثم سننظم مسابقة إعلامية وطنية جزائرية حول القدس تستمر لغاية 15 مايو ـ أيار القادم بمناسبة الذكرى الستين لنكبة فلسطين وحفل تكريم لجميع الفائزين والمساهمين في إنجاح القافلة والمسابقة وكل الأنشطة التي قمنا بها في هذا المجال.
وتجدر الإشارة إلى أن القافلة الإعلامية من أجل قدسنا الشريف انطلقت في التحضيرات منذ مارس ـ أيار 2004 من خلال المشاركة في المهرجان العربي الإفريقي للشباب بالتعاون مع الشباب العربي حيث تم تكوين خلية تحضير بالتعاون مع جمعية القدس الثقافية الاجتماعية في بيروت.
وقد تم إصدار بيان المشاركة وتم توزيعه على مختلف الهيئات الحكومية في الجزائز وتهدف القافلة إلى إبراز الحركة الثقافية والشباب العربي من أجل التضامن مع الشعب الفلسطيني أولاً والاهتمام الإعلامي بقضية القدس.

 

 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2017، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى